article comment count is: 0

هل الرضاعة غير الطبيعية مفيدة أم مضرة؟

في الوقت الذي توشك فيه أي امرأة على الولادة، ورغم تواجد العديد من المؤرقات التي تشغل بال كل أم، إلا أن عملية الإرضاع تبقى أكبر همومها، فليس خياراً سهلاً على الأم أن تلجأ للحليب الصناعي وتجعله وسيلة الغذاء الوحيدة لطفلها.

وهناك عدد من الأسباب تجعل من الصعب على الأم أن تتمكن من الإرضاع أو الاستمرار فيه، مثل إنجاب التوائم، اكتئاب ما بعد الولادة، شرب الأم لبعض الأدوية أو قله إنتاج الحليب، وقد تسبب الالتهابات أو الجروح في حلمات الأم، لعدم قدرة الأم على الإرضاع.

وتظهر في بعض الأوقات حالات لدى الطفل، كإصابته بالحساسية من الحليب؛ مما يضطر الأم للجوء إلى بعض أنواع الحليب التي تكون خاصة لتجنُّب الحساسية.

ومع كل تلك المعوقات والآراء التي قد تؤثر سلباً إلا أنه يجب على كل أم أن تدرك أن الحليب الصناعي ليس مشكلة بل على العكس تماماً، فهناك فوائد للرضاعة الغير طبيعية.

وهنا جمعنا عدداً من الفوائد التي تشرح مدى أهمية الرضاعة الصناعية، أهمها: 

  • الحليب الصناعي مليء بالعناصر المغذية والمفيدة

حيث يحتوي الحليب الصناعي في الغالب على الحديد وفيتامين “د” وعناصر أخرى تعزز نمو الطفل، فلا تقلقي بشأن مدى حصول طفلك على الغذاء المناسب لنموه.

  • وقت إضافي لك

من المعروف أن الرضاعة الطبيعية تستهلك وقتاً كبيراً من الأم في أول أسابيع من عمر الطفل، وعلى العكس فالرضاعة الصناعية تعطيك الفرصة ووقتاً أكثر للراحة بعد الولادة.

  • مشاركة إطعام الطفل مع أفراد العائلة

أكد العديد من الخبراء أن إطعام الأب للطفل يزيد الترابط بينهما، لذلك إن مشاركة الأم في إطعام الطفل يعطيها المزيد من الراحة في وقت قد تكون هي في أشد الحاجة إليه.

  • حساب مقدار ما يتناوله طفلك من سعرات حرارية

تساعد عملية الإرضاع الصناعي على معرفة ما يتناوله طفلك من سعرات بدقة، وهذا ما يطمئن الأم على حصول الطفل الرضيع على ما يكفيه من الغذاء.

  • إرضاع الطفل في الأماكن العامة

عكس الرضاعة الطبيعية فإن الرضاعة الصناعية سهلة، خاصةً إذا جاع طفلكِ وأنتِ في مكان عام، بكل بساطة بإمكانك إعطاؤه زجاجة الحليب وهو تحت مراقبتك.

ورغم ذلك، لا يمكننا إنكار مساوئ الرضاعة الصناعية والتي تتمثل بالآتي:

  • طفلك أكثر عرضة للسمنة

أظهرت العديد من الدراسات أن الأطفال الذين يتناولون الحليب الصناعي منذ ولادتهم؛ هم أكثر عرضة للسمنة المبكرة، ورغم احتواء الحليب الصناعي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها طفلك للنمو والتطور، إلا أنها قد تزيد من خطر السمنة المبكرة أثناء الطفولة.

  • الرضاعة الصناعية وضعف مناعة طفلك

على عكس حليب الأم، فإن الحليب الصناعي لا يُقوي مناعة الطفل بنسبة 100%، وقد رجح إمكانية إصابة الطفل ببعض الأمراض مثل: التهاب الصدر، والتهاب الأذن، والتهاب البول أو الإسهال.

  • ميزانية أكبر ووقت أطول

ما أن تلجأ الأم إلى عملية الإرضاع الصناعي، فإن هذا يعني دخول ميزانية إضافية لشراء الحليب ومستلزمات الرضاعة الصناعية، على عكس الرضاعة الطبيعية فإن الرضاعة الصناعية تحتاج وقتاً طويلاً للتجهيز.

وفي الوقت الذي تضطر فيه الأم للجوء إلى الحليب الصناعي واستخدام الرضاعة لطفلها، يجب عليها أن تتبع الطرق السليمة في التعامل مع العملية والمتمثلة بالتالي:

  •  حافظي على طريقة تنظيف وتعقيم صحيحة لرضاعة طفلك

من المهم تعقيم الزجاجة وحلمة الرّضّاعة ويتم ذلك حتى يَبلغ عمر الطفل 12 شهراً على الأقل، لأن عدم تعقيم الرّضّاعة يؤدي إلى تجمع البكتيريا والفيروسات، وبالتالي فإن تعقيمها وتنظيفها يحمي الطفل من الإصابة بالالتهابات والإسهال والقيء، وبحسب توصيات منظمة الصحة العالمية يتم تنظيف وتعقيم تجهيزات الرضاعة بالطريقة التالية:

  1. تغسل الأيدي دائما بصورة تامة بالماء والصابون قبل تنظيف وتعقيم تجهيزات الرضاعة والتحضير.
  2. التنظيف: تغسل تجهيزات الرضاعة والتحضير  مثل الكؤوس والزجاجات، والحلمات، والملاعق جيداً بالصابون والماء الساخن. تنظف الزجاجة وتستخدم فرشاة نظيفة لتنظيف الزجاجات والحلمات من الداخل والخارج لضمان إزالة أية بقايا للرضعات.
  3. بعد غسل تجهيزات الرضاعة والتحضير، تشطف جيداً بماء مأمون.
  4. التعقيم: يتم تعقيم تجهيزات الرضاعة بالغليان: يملأ وعاء كبير بالماء وتغمر تماماً كل تجهيزات الرضاعة والتحضير المغسولة، مع التأكد من عدم وجود فقاقيع هواء محبوسة؛ يغطى الوعاء بغطاء ويسخن إلى درجة الغليان الدوار، مع التأكد من عدم غليان ماء الوعاء حتى الجفاف؛ و يحفظ الوعاء مغطى حتى تحين الحاجة إلى التجهيزات، و تغسل الأيدي جيداً بالماء والصابون قبل إخراج التجهيزات من المعقم أو الوعاء.
تجهيز وتعقيم الرضاعة
  • لا تستخدمي الميكروويف لتدفئة الزجاجات أو الرضاعات

تسخين الحليب بواسطة الميكروويف قد يسخنه بطريقة غير متساوية، والذي سيخلق بقعاً ساخنة قد تحرق فم طفلك، وبدلاً عن ذلك دعي زجاجة حليب طفلك تحت الماء الساخن لبضع دقائق أو في وعاء به ماء ساخن.

  • لا تضعي طفلك في الفراش مع زجاجة

قد يؤدي إعطاؤك الحليب لطفلك في السرير إلى التهابات الأذن وتسوس الأسنان، وتكون احتمالية الاختناق كبيرة جداً في هذه الحالة.

  • اتبعي التعليمات المسجلة في عبوة الحليب

لكل عبوة حليب إرشادات وتعليمات حول الكمية المناسبة لكافة مراحل نمو طفلك، فتابعيها.

 

 

اترك تعليقاً