article comment count is: 0

كالدمية بين أصابعها!

بحسب دراسة سابقة عن السحر والشعوذة تعود لمركز الأبحاث والدراسات اليمني أجريت في العام 2014، هنالك ما يصل إلى ربع مليون يمني يلجؤون للسحر والشعوذة 70% منهم نساء، ويرجع ذلك إلى أسباب عدة من أهمها غياب القانون.

وتقول الدراسة كذلك أن 65 ألف امرأة تنفق سنوياً 140 مليون ريال يمني على أعمال السحر والشعوذة.

وأنا أتساءل ما إذا كانت هذه الطريقة هي إحدى الطرق المجدية لحل بعض إشكالاتنا، واسالكم هل ستلجؤون لهذا الطريق في يوما من الأيام -بعيداً عن المثالية- ما إذا نصحكم به صديق/ة وأنها طريقة مجدية وفعالة في أسوأ الظروف لجلب الحبيب؟

 

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (0)