article comment count is: 0

كيف نخوض اختباراتنا بأفضل أداء وصولاً لنتائج مرضية؟

ها نحن وجهاً لوجه مع الاختبارات من جديد! وأنت تقترب من الاختبارات أنت واحد من ثلاثة:

إما طالب مستعد قضى الفصل الدراسي بانتباه واجتهاد والاختبارات تحصيل طبيعي لجهده، أو أنك طالب اجتهد فترات وأهمل فترات وبحاجة للتركيز لخوض اختباراتك بأفضل ما يمكن، أو قد تكون الطالب الذي ليس مستعداً لخوض الاختبار فقد كان كثير الغياب قليل التركيز منعدم المذاكرة، وهذا النوع أمامه تحدٍ صعب وبالغ التعقيد وسيتطلب الوضع منه مجهوداً مضاعفاً، وهو بحاجة قبل ذلك لإعادة صياغة علاقته بالتعليم لماذا يتعلم وما هو هدفه.

إذا اقتنعنا أن التعليم طريقنا لحياة أفضل، فالنجاح نتيجة طبيعية ويفترض أنه دليل على الاستفادة مما درسنا وتلقينا.

ونعلم جميعاً أن فترات الاختبارات هي فترات ضغط وتوتر يمكن أن تعيق عملية التحصيل والمذاكرة من أساسها، ويقدم الخبراء جملة من التوجيهات والنصائح التي تساعد الطالب على خوض اختباراته بضغوط أقل وتحصيل أفضل، نحاول أن نوجزها فيما يلي:

– من المهم جداً أن تضع لك هدف تسعى للوصول إليه مثل تقدير محدد أو درجة معينة، فتحديد الهدف دائماً يشكل دافع للمثابرة والاجتهاد فحدد هدفك واكتبه ثم ضعه دائما نصب عينيك.

– بعد تحديد الهدف ضع خطتك الشخصية مكتوبة وتتناسب مع الوقت والمطلوب والإمكانية.

– في سباقك مع الوقت تحتاج إلى التركيز على ما هو أكثر أهمية، وهنا يحتاج الطالب للتعامل بذكاء وحكمة بالتركيز على المراجعات النهائية، والاطلاع على نماذج اختبارات سابقة للتعرف على الموضوعات التي يتم التركيز عليها وطريقة الأسئلة.

– قبل البدء بالمذاكرة من المهم تهيئة مكان المذاكرة بشكل محفز، والحرص على وجود إضاءة وتهوية جيدتين.

– اعزل نفسك عن المشتتات وأولها تلفونك ووسائل التواصل لأنها ستسرقك وتسرق وقتك وهنا تتضاعف مشكلتك وتزيد ضغوطك.

– أثناء المذاكرة اتبع استراتيجية مذاكرة ومكافأة والتي تعني المذاكرة لمدة معينة تمتد من نصف ساعة إلى ساعة ثم أخذ قسط من الراحة يمكن أن يكون عشر دقائق مثلاً، فيها يمكن اللعب أو عمل تمارين رياضية أو فتح التلفون ولكن لمدة لا تتجاوز مدة الاستراحة.

– خذ معك إلى مكان المذاكرة ماء للشرب ووجبة خفيفة، حتى لا تبدأ حجج الجوع والعطش بمقاومة المذاكرة.

– اتبع طريقة القراءة العامة أولاً للمواضيع ثم القراءة الجزئية، وخلال ذلك ضع نقاطاً رئيسية وتوقع كل سؤال ممكن أثناء المذاكرة.

– إحرص على أن تكون ملخصاً بالنقاط الرئيسية تطلع عليه قبل الاختبار مباشرة.

– لمساعدتك على التذكر إعمل لنفسك تعويذة أو كلمات مفتاحية أو خرائط ورسومات يمكن أن تذكرك أثناء استعادة المعلومات.

– تساعد طريقة تدريس شخص آخر على تثبيت المعلومات وتسهيل استرجاعها، فحاول أن تشرح ما فهمت لشخص آخر في البيت أو من الأصدقاء.

– من المهم الحرص على أخذ قسط كاف من الراحة والنوم وعدم المواصلة بلا نوم بحجة التركيز والمذاكرة لوقت أطول فالذهن المرهق لا يعمل بكفاءة وقد يخذلك تماماً فتعجز عن تذكر كل ما ذاكرت.

– ليكن معلوماً لك أن مختلف المنبهات تجهد الذهن وأضرارها أكثر فلا تعتمد عليها.

– دائماً ستصل إلى قناعة أن الاستعداد من وقت مبكر أفضل، فإذا لم يتسنى لك ذلك في هذا الفصل الدراسي فاحرص على أن يكون ذلك نهجك من الفصل القادم.

 

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً