لقطة من فيديو لمنصتي 30 بعنوان "السحر والشعوذة"
article comment count is: 0

استبيان | تجارب وقصص عن السحرة والمشعوذين

رغم أن قلة قليلة فقط من اليمنيين من تعرضوا إلى سحر، أو تعاملوا مع سحرة، إلا أن القصص التي يمكن جمعها من هذه الفئة كثيرة جداً.

وجهنا سؤالين للمشاركين في استبيان السحر والشعوذة، طلبنا فيهما حكاية هذه القصص وأسباب ذهابهم إلى السحر والمشعوذين، فانهالت الكثير من القصص، بعضها يتشابه في أجزاء كثيرة، كالعثور على طلاسم، ورؤية أحلام مزعجة، وحيوانات تهاجمهم.

فيما يلي بعض من هذه القصص المختارة، ننقلها على لسان أصحابها، بما لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع:

  • الحمد لله وحده، حدث خلاف أسري بين أفراد العائلة مما تسبب بشحن الكراهية بيننا، والسبب أنني كنت الكبير بينهم جميعاً، حتى أبناء عمي تحت قيادتي، فلجأ بعض ضعفاء النفوس بواسطة مساعد إلى ساحر مشهور وخطير جداً، مرت الأيام وبدأت الأعراض تظهر، همّ، قلق، خوف، أحلم بعقارب وثعابين، استمرت الحالة معي قرابة ثلاثة أشهر، ضعف فيها جسمي، وهناك عرفت أني مسحور، وبعدها استخدمت الرقية الشرعية، وفي أحد الأيام كنت أجلس قبالة ركن البيت أتعرض للشمس في الصباح الباكر لأني أحب تربية الدجاج، لفت نظري ديك يحفر قبالة زاوية البيت، قمت بإبعاده فرجع مرة أخرى، دخلني الشك بوجود ثعبان صغير،  ذهبت ونظرت تحت حجر مبنية، وجدت قطعة جلدية مربعة ومخيطة بإحكام، فقمت بحفر واستخراج القطعة، وكان شيء لا يصدق، ارتجفت يدي وناديت الإخوة، قالوا لا تفتحها اذهب إلى الشيخ الفلاني وكذلك فعلت، فقام الشيخ بنقعها في ماء مقري بسورة الكرسي ومسحوق السدر وماء الزعفران ولبان المر وشجرة الحلتيت وعود القسط الهندي، كلفتني الخلطة قرابة 20 ألف ريال، وفي خلال ساعة وبإذن الله انتحت الجراب الجلدي، وكانت المفاجأة بخروج شيء منها يشبه الضفدع بسرعة هائلة وهو يشتعل نار ثم اختفى علينا. شعرت وكأن أحدهم رفع من فوقي شيء ثقيل، غرقت من العرق وسقطت مغشياً علي، ثم أفقت أتذكر كل شيء، تغير الوضع بحمد الله. وتحسنت بفضل الله ثم بفضل ذلك الديك الذي كان يطارد جرادة اختبأت تحت الحجر. هذى قصتي ومختصرها، أجارنا الله وإياكم من شرهم.
  • القصة طويلة لكن سأسرد عليكم جزء منها فقط: لي جار اسمه (و. ش) هو ساحر وأمه وأكثر أقربائه سحرة، وله زوجة وأولاد ليس لهم دخل بهذه الأشياء، ولا يعرفون حتى أنه ساحر، وكان يكتب السحر على ورق أمام أعينهم ويضعها في درج أمامهم باسمهم واسم إخوان زوجته وأهلها، وكانت له بنت اسمها (خ. و) هذه البنت منّ الله عليها بالهداية والاستقامة وأصبحت هي العائق والمحاربة لأبوها بدون معرفتها لهذه الاشياء قام أبوها بتزويجها بجني، أي بمعنى وهبها لأحد خدامه من الجن، فدخلوا فيها وأدخل فيها كثير من الجن، وحاول أن يغتصبها ويتحرش بها، ويمشي في البيت عارياً أمامها وأمام أخواتها الصغار ليغريهم ما استطاع، لدرجة أنها كانت لا تنام في اليوم إلا نصف ساعة وهي جالسة أو عندما تكون أمها مستيقظة تنام بجانبها فقط، فاشتد غيظه وغضبه عليها لأنها تتعلم القرآن، وباتت عائق قوي ومحاربة له، وتدافع عن أمها وأخوتها، وكان لا يحضر لهم الطعام حتى يشتد عليهم الجوع، ومن شدته لا يستطيعون حتى المشي، يرتمون أرضاً، وهو يضحك لحالهم، ثم ياتي ببيضتين ليأكلوا قليلاً، ويستمر تعذيبه لهم ويجدد لهم أعمال السحر في كل مرة، إلى أن سحرهم بسحر أسود (سحر موت)، وكنت أنا أكرههم من صغري، الأب وإخوانه لكن لا أعرف زوجته وبناته، وكان له ابن اسمه (خ. و)، المهم في مرة من المرات وكنت شاباً على استقامة وأتدرب على الرياضة القتالية (كونغ فو) قدر الله علي أن يكسر فخذي، أتاني ابنه على سبيل الزيارة فتعرفنا أكثر حيث لم أكن أطيقه حتى من قبل، فتحاببنا وتآخينا، فلما اشتدت العلاقة بدأ يذهب معي للمسجد ويتعلق قلبه بالمسجد والصلاة، ثم قال لي إن أبيه يملك كتاباً اسمه (ش.م) كتاب لتعلم السحر، وهو كتاب معروف ومشهور كثيراً، ومرة من المرات رأيته يراسل منجم ويشاهد فيديوهات التنجيم فأنكرت عليه ذلك وبينت له الدليل على تحريم ذلك من الكتاب والسنة، ثم بعد ذلك كان أبوه دوماً يجالسنا عندما تنقطع الكهرباء على المنازل ونجلس أمام بيوتنا ونتكلم، فلما رأى هذا التعلق من ابنه بي، بدأ يبعده عني وبدأ يفتن بيننا ثم في يوم من الأيام ذهبت لأنام فرأيت رؤيا قبل صلاة الفجر بأن (جمل) يهاجمني (فعضني) بين الكتف والرقبة ففسرته، وكان التفسير بأنه سحر حتى أحسست تغيرات في إقبالي على الصلاة والدين وأمور الحياة وتعاملي وكثير من الأمور، فالحيوانات في الرؤية لها دلالات واسألوا أي مسحور سيقول إنه رأى حيوان يفعل كذا وكذا، وأما ابنه أبعده قليلاً لكن كانت ما تزال العلاقة، ومن ثم بعد ذلك تقدمت لأخطب ابنته فوافقت الأم والبنت، أما هو كان يرفض أمامهم ويخوفهم مني ويحذرهم، لكن أصرت الأم والبنت على إتمام الخطوبة فضغطوا عليه ووافق لكن على أساس خطوبة ثم سيبعدني وينفرني عنهم حتى يبعد الشكوك عنه وعن رفضه وشخصيته ضعيفة أيضاً. تمت الخطبة فتعلقت بالفتاة وتعلقت بي كثيراً وهو كان يسحرني ويسحرها كان يحاول بكل ما يستطيع التفريق وأن يقتلها ويبعدني، ثم بعد ذلك سحرني ابنه وكانوا يتحدونني أنني أتزوج بها أو يتم لنا الزواج مستعينين بشياطينهم، في البداية ما كنت على علم بهم إلى أن أتى يوم تتصل بي أم خطيبتي وقالت لي (جيبلنا شيخ يعالج بالقرآن إن استطعت فوافقت) وكنت والحمدلله قد تعرفت على شيخ متمكن وقد عانى من أشد أنواع السحر، وسبحان الله قوي ولا يخاف متمكن بفضل من الله. فوراً بعد اتصال أم خطيبتي بي اتصل بي عمي يقول لي لا تحضر شيخ أبداً فبدأت أرتاب، لكني جئت به بعد أن قالت لي عمتي أقنعته، كذبت علي أنها كانت تقول له حيب لنا شيخ كان يرفض رفضاً قاطعاً ويقول ما فيهم شيء، وتشوف أشياء غريبة وأشكال وأجساد غريبة في البيت وتراه لا ينام ويسهر يتفرج على بناته النائمات، فكانت تخافه لكن ليس بيدها شيء، لكن بعد خطبتي لابنتها بدأت تستعين بي وتتشجع لأن ليس لها إلا أبناؤها وزوجها فقط، المهم ذهبنا على أساس نتفقد طفلها الذي أكمل العام الأول من عمره ولا يمشي ويفعل أشياء غريبة ويصيح بصوت غريب إذا سمع القرآن ويختنق حتى يتحول لونه إلى الأزرق والأسود حتى تقرأ أمه عليه قرآن يذهب كل شيء، المهم قال لهم الشيخ نقرأ عليكم أولاً، أما الطفل فاتركوه سنة أخرى نتأكد من أمره لا نتسرع بالحكم، فما بدأ يقرأ إلا وصرعوا جميعاً، فانصدمت من هول المنظر وما عرفت ما الذي يحدث، فبدأ صهري الساحر ابن الساحر يمثل أنه مسحور ويهاجمنا ويهاجم الشيخ ليوقف القارئ، يخاف أن يتكلم الجن ويعترف، ودخل أبوه مهرول من الشارع يقول ماذا فعلتم اخرجوا يلا ما فيهم أي شيء، عندهم (المعدة) اخرجوا يلا، المهم اشتدت بي الصدمة ولما رأيت الأب هكذا اشتد غضبي فدفعته بقوة وكنت آتي بالقارئ إلى بيت أم زوجته التي جاءت نازحة وأجرت منزلاً، حتى يتعالجوا، قال لي الشيخ بعد ما شرحت له وبعد الأخذ من أقوالهم وفعلوا أفعال تدل على أنهم سحرة كالتمتمة وقول كلام غريب ويريدهم أن يصبحوا دعارة وباغيات حتى يتقوى بالسحر لقوة المعصية يتقرب من الجان، فعالجناهم وتحسنوا كثيراً والحمدلله، مازالوا مسحورين لكنهم تخسنوا فتركناهم ليكملوا علاجهم بأنفسهم مستعينين بالله وصلاة الليل مع قراءة سورة البقرة كاملة.
  • بدأت معاناتي ببداية سنة ثالثة بالجامعة حيث أني حققت المركز الأول السنة السابقة واشتهرت بذكائي وقوه حفظي لدى القسم منذ بدأت الدراسة وأنا أشعر بفتور العزيمة وصعوبة في الحفظ لاتطاق ونسيان قوي جداً، إضافة إلى ذالك انقطاع علاقتي بأهلي وكل معاريفي وعدم الرغبة بالعودة لمنزلنا بمحافظة المحويت، وبقيت بصنعاء لحد الآن مع نسيان قوي  لدرجة أنني لا أتذكر شيء خلال نصف ساعة، لم أشك بالأمر وقلت لعلي أهملت أو قصرت، حاولت أن أطبق جدولي المعهود وإذا بي لا أعي شيئاً ومرت سنة وبعدها الأخرى وأنا أقول لهم خرافات ومستواي الدراسي يتدنى، حتى أني تلقيت عتاب كثيراً جداً من دكاترتنا الأفاضل وعلاقاتي منقطعة تماماً، عائلتي لم تكن تعلم بالحال الذي وصلته حيث أني أسكن هنا بمفردي، قبل أشهر استمعت لنصائح البعض وذهبت لمشائخ يعالجون بالقرآن، منهم من كان يقرأ قرآءن ومنهم من كنت أشعر أنه يشعوذ وأذهب ولا أعود إليه، ساءت حالتي جداً وبدأت أهلوس وأرى أشباح وأحس وكأن شيئاً ما ينام بجانبي بل وصل الأمر إلى أنني أشعر وكأني أعاشر امرأة خلال نومي، حينها عائلة عمي وأختي التي تسكن هنا أخبروا أمي وأبي بحالتي وبضرورة ذهابي للعلاج لمدينة معبر وذهبت والحمد لله كتب الله الشفاء على أيديهم.
  • تعرضت لأسوأ قصه قد يتعرض لها شخص بسبب المشعوذين، باختصار أمي وخالتي كانتا تذهبان إلى عند مشعوذ سأذكر اسمه ومكانه إذا أردتم وبحسب اعتقادهما أنه من يعمل لهما السحر وبدأ الساحر بسرقتهما وأوهامهما بأنه سيملكهم جني في خاتم وأخذ خاتم ذهب وفلوس منهم ولم يحدث أي شيء، عندها اشتكينا للسلطة المحلية وقمنا بحبس الساحر، ولكن عندما كان بقبضة الشرطة حلف وتوعد بأنه سيدمر حياتهما، وفعلاً بدأت امي وخالتي بالتوهم بأن هناك من سيقتلهما حتى بلغ الأمر بأن يشكوا بأزواجهن، وتوفيت خالتي بسبب السحر، وأمي الآن تعتقد أني أريد قتلها لأنني حبست الساحر ودمرت كل شيء، والآن أنا أعيش مع أمي ولكنها تنظر لي بأنني قاتل ومجرم وتتوهم أوهام غريبة، والله أني أعاني من تسع سنوات وأنا عندي أم لكن أحس نفسي يتيم، أمي تكرهني وتدعي علي بالموت كل يوم بسبب شيء أنا لاعلاقة لي به.
  • زوجة أخي عملت لي سحر في الطعام وأيضاً سحر مرشوش في المنزل بالأخص في غرفة نومي، عانيت من السحر لمدة أربع سنوات ولم أكن على علم بأني مسحورة، كنت أسمع أصوات تناديني في الليل وأنا نائمة، وكنت أشعر بوجود شخص ما بالقرب مني ويمسك برجلي ويناديني باسمي ويقول تعالي معنا، وتارة أخرى أشعر بوجود شخص مستلقي علي ويخنقني بيديه، حينها أصاب بالشلل لا أستطيع الحركة ولا الكلام، كنت عصبية دائماً أعمل مشاكل مع أسرتي وفي العمل، فقدت عملي، أهلي أيضاً كرهوني لتصرفاتي، ليس ذلك فحسب فقد جاء العديد لخطبتي وكنت أوافق ولكن يوم العقد كنت أرفض، لماذا، لا أدري، وفي نفس الليلة التي سيتم فيها عقد قراني كان يأتيني نفس الشخص في المنام ويقوم بخنقي ومضايقتي، لم أذهب إلى شيخ للعلاج لأني حينها لم أكن أؤمن بأن هناك ناس ما زالوا يمارسون السحر، تعرفت على مرضي أو بالأصح عرفت بالصدفة أني مريضة. ذهبت مرافقة مع صديقة لي عند شيخ كي يقرأ عليها القرآن فإذا بي أنا أتضايق من سماع القرآن وأصرخ وظهرت علي علامات تدل على وجود سحر، الحمد لله بعد مرور سبعة أشهر تعافيت ولكن لن أسامح بمن قام بسحري وأضاع أربع سنوات من عمري.
  • طبعاً السحر كان للعائلة كلها، عثرت عليه في غرفة خاصة في السقف مثل المخزن لا أحد يدخلها إلا نادراً، ذات يوم هطل مطر دخلت أشوف المخزن إذا دخل مطر، وفي ثلاجة حق ماء كبيرة فتحتها وشفت فيها ورقة مثنية بشكل غريب وفوقها كيس، وكان الكيس مثل المذاب على الورقة، فتحته بصعوبة وقبل أن أفتح قرأت المعوذات وفتحت، كانت فيها كلمات غريبة، قمت بتصويرها وأرسلتها لشخص علشان يشوف إيش المحتوى، قال هذا سحر تفريق للعائلة، وبعدين أخذت ماء وملح ورميته مع السحر في المجاري عزكم الله، طبعاً كنا شاكين في بيت الجيران، بعد فترة أختي خرجت هي وبنت جارنا هذا الذي شاكين فيه وكانت شنطة أختي مع جارتنا فوق الباص، لما روحت أختي شعرت إن في شيء غريب بالشنطة، فتشنا الشنطة فعثرنا على القماش الداخلي للشنطة مقطوع وداخل القطع سحر بنفس الطريقة التي وجدناها في المخزن.
  • قبل سنتين تقريباً عند عودتي من صنعاء للحديدة بعد أن تركنا بيتنا بالحديدة بسبب الحرب وانقطاع الكهرباء بدأت وقتها أشعر بضيق شديد، وكثرت الكوابيس عندي، كلاب تلاحقني تحاول أن تعضني أو أشخاص يلحقون بي، وبعدها يتحولون إلى كلاب، أقلقتني كثرة الكوابيس، إضافة إلى ازدياد المشاكل بيننا في البيت لأسباب تافهة، قررت بعدها أجيب شيخ يرقي البيت وفعلاً، جبت الشيخ كان راقي وإمام مسجد في نفس الوقت، وأثناء رشه للبيت بالماء المرقي من أنبوبة الرش طلع بخار من أنبوبة الرش غريب جداً، وبعدها عرض علينا يرقينا وكنت أنا وأختي وابنة أخي وابن أخي وزوجته في البيت فوافقنا، وعند رقيته لنا ظهر العجب، بدأت ابنة أخي تصرخ من قدمها وأختي أغمي عليها وزوجة ابن اخي صرخت من ألم في بطنها، وفجأة بدؤوا يصدرون أصوات غريبة، ويترجون الشيخ أن يوقف قراءة القرآن، وقتها شعرت بخوف شديد، بس كان الرقي قوي ومتماسك، وقال لي إن الذين يتحدثون هم الجن، وأخذ ماء مرقي ورش عليهم وكانوا يصرخون لا تحرقنا، حتى أن أختي قامت وتوجهت للشباك وكادت أن ترمي نفسها منه فقمت ومسكتها وقيدتها، وبعدها تكلموا عن أن هناك من قام بعمل سحر وأرسلهم (الجن) للضرر، كان السحر للجميع هنا من تضرر وهناك من وسعته رحمة ربي، مثلي، وتكلموا عن وقت السحر متي رش وبالتفصيل، وفعلاً في ذلك اليوم كانت كل العائلة متجمعه في حفلة عائلية احتفالاً بدخول السنة الجديدة.
  • أمي كانت مريضه بسحر، وكانت حالتها صعبة سنين طويلة، ولكن حاولنا علاجها كثيراً بأكثر من طريقة ولا فائدة من ذلك، كانت جدتي تقرأ عليها القرآن وتجعلها تصلي وتصوم لكي تحميها من هذا المس، جدتي أمية وكبيرة في السن ومن القرية، كانت على نياتها وذهبت معها وأني صغيرة إلى منزل في المنصورة وبالتحديد في حي حاشد، والذي أتذكره أن البيت كان فيه أم وابنتها وزوجها يقف عند الباب أول ما تدخل عندها تبتسم وكأنها تعرفنا وهي محجبة وكبيرة في السن تمسك مسبحة تسأل إيش المشكلة عندكم، وبعدها تقول إلمسوا المسبحة، وعندها تبدأ بقول الحل بشرب أعشاب طبيعية، أعطت جدتي خيط أسود أو بالعدني “جُد”، تقول لجدتي لازم المريضة تشوف هذا الجُد سبعة أيام متتالية، ما أدري ليش بس المهم جدتي سوت كل شيء وبالحرف الواحد وتحسنت حالة أمي، مش عارفة كيف، لكن لما كبرت فهمت أنه شعوذة ودجل لأن أمي رجعت مرضت بنفس الشيء، وراحت أمي عمرة للعلاج تزور بيت الله وذهبت جدتي عمره لتكفر عن ذنبها، والحمد لله امي بعد ما راحت العمرة تعالجت حتى نظرها عاد لها، الحمد والشكر لله، كل شيء بيد الله وبس.
  • بحكي لكم قصتي، أشعر أني قد أصبح مهددة ولكن بنفس الوقت أريد أن أنصح البنات والنسوان بالذات، مافيش حاجة اسمها شيخ القرآن، القرآن علاج بكل بيت الله نزله، ومافيش حد يحتاج واسطه بينة وبين الله، قصتي ما بتصدقوها، بتعتبروها شيء من الخيال، مرت سنتان وأنا أعاني من صدمة من اللي عشته وشفته من ساحرة، رحت للساحرة عشان الحمل، بإصرار من أهلي، كنت مترددة لأنه أنا متعلمة وفاهمة انه هذه الأشياء حرام، عكس الناس المساكين اللي شفتهم عندها بسبب جهلهم، كانوا فاهمين ان هذه الساحرة من أصحاب الكرامات برغم انه ما شفت فايدة من علاجها لي بالأعشاب ذات الطعم المر، المهم صرفت حوالي أربعين ألف عشان بداية العلاج، وكنت بأول زيارة مش مرتاحة لها، مرت الأيام وأنا أروح لها وما أحس انه الضيق يروح أو أحس براحه إلا لما أروح لها، بعد كم أسبوع لمحت انه تريد ذهبي بطريقة غير مباشرة عشان تساعد صاحبتها، وأنا بينت رفضي وانه ما يستاهل الذهب أبيعه لأنه قليل، كنت مركزة عليها انه مهتمة بي زيادة وتتصل وتسأل، وأنا تعلقت بها، وتجلس تقول لي من يكرهني ومن يكيد لي، وتكلم كمان الناس اللي يجوا عندها، كنت أفكر انه لو جد فيها خير مارح تفرق بين الناس وأهلهم وأحباءهم، بدأت ألاحظ تطلب مني أشياء من البيت وتقول لي فيهم سحر هاتيهم أتصدق فيهم، بالأخير اكتشفت انه تستخدمهم في بيتها، وبعدها طلبت مني فلوس دين جبت لها لانه حلفت بترجعهم، بدون وعي وفهم مني أو كنت فاهمة بس ما أريد أخرب العلاقة بسبب اني تعلقت فيها. بعد ما استنزفتني كامل من فلوس وطلبات جاء رمضان ودعيت الله كثير انه يخارجني لو قربها شر، بالفعل بعد رمضان امتنعت أروح، كانت تتصل لي وتتصل لأهلي عشان أرجع مارضيت، جاء عقابها لي انه خلتني أشوف أحب ناس لي مريض من هلوسات، بسبب انه شربنا كلنا أنا وأهلي من الأعشاب اللي كنت آخذها، عشت فترة معرفتها بخوف وقلق انه ممكن تؤذيني، نسيت انه الحافظ فقط الله، وعانيت من أحلام وخيالات في البيت، بس استعنت بقوة بالله، أول مرة بحياتي أحس الله بهذا القرب مني وكيف صرت ملتزمة بعبادته، وكمان ركزت على شيء، هم يلعبوا على أوهام الناس، على مخاوفهم اللي ساكنة داخلهم بسبب معرفتهم عبر القرين، أذكر محد تعالج عندها وقال تعافى، وإذا تعافى فترة كان بسبب سحرها، بس اللي خلاها تشتهر كلامها عن نفسها هي والمطبلين تبعها انه عالجت وعالجت وعالجت وكله خرط في خرط، الحمدالله، الله حفظني، بعد فترة كلمني شخص موثوق انه استخدمت بيتها للدعارة وبيع بنات الناس وتهديدهم لو تكلموا، جلست أفكر كم بنت أبوها قتلها بسببها، هذا فسر لي اهتمامها الكبير بالشابات غير الكل.
  • ذات يوم مرضت البقرة التي تملكها جدتي نور، وكانت الساعة الثامنة بعد المغرب، وطلبت مني أن أذهب إلى مشعوذ كي يعالج البقرة وأنا الذي كنت أخاف الظلام لصغر عمري آنذاك، إلا ان الرغبة في شفاء البقرة وشفقتي عليها منحتني الشجاعة، وأخذت المصباح، وهرعت مسرعاً نحو قرية المشعوذ وحين وصولي إليه حدثته عن التشخيص الذي أخبرتني به وحفظتني إياه جدتي ثم أمرتني أن أنقله إلى المشعوذ، فطلب الانتظار، ثم عاد بورقتين وقال لي هذه الورقة (الأولى) قول لجدتك تبخر بها سفل البقرة، وهذه الورقة الثانية تعطيها للبقرة داخل لقمة (مثل الروتي المحشو بالفاصوليا لكن الخبزة التي أعطيت للبقرة كانت محشوة بالشعوذة) وبعد أن أنهى حديثه أنا قلت له: هل ستتعافى البقرة؟ قال لي: نعم، أنا كنت طفل مؤمن به آنذاك، عدت وانا امشي وانا أحمل في يدي حياة البقرة وكنت سعيد سعادة لا توصف، ونسيت تعب الطريق وأنا على عجل متى أصل إلى منزل جدي وأطمئن جدتي، وحين وصلت وأعطيت جدتي العلاج ورقتي الشعوذة قلت لها اطمئني البقرة قال المشعوذ أنها ستتعافى، ثم نمت أنا إلى الصباح، وذهبت إلى المدرسة وحين عدت من المدرسة قرابة الساعة 11 صباحاً إلى منزل جدي المجاور لمنزلنا كانت الطامة بالنسبة لي، قالوا لي إن البقرة ماتت، وأنا زعلت وحدثت نفسي في شرود لقد قال المشعوذ إن البقرة ستتعافى، ومنذ ذلك اليوم فقدت إيماني بهم.
  • في يوم من الأيام قبل 2010 تعرضت عمتي لسرقة الذهب من بيتها فطلبت من أبي أن يذهب إلى المشعوذ كي يخبره عن السارق، طبعاً أبي في تلك الفترة كان لا يدرك خطورة ذلك، وأنا كنت في ذلك الوقت ما أزال صغيراً، فذهب أبي وأنا برفقته، وصلنا إلى ذلك الشخص فكانت فكرته كي يكشف السارق كالتالي: كتب في ورقة كتابة لا أدري ما كانت، ووضع على الورقة نطفة حبر، وقال نريد طفل لم يبلغ الحلم حتى ينظر في هذه النطفة، وسيتعرف على السارق داخل تلك النطفة، فدعاني أبي ونظرت حتى تعبت عيني من النظر ولم أرى شيئاً، وذلك الرجل يسألني هل رأيته، هل رأيت رجلاً يلبس أسوداً، وأنا لم أرى شيئاً فكان يقترب مني ويقول في تلك الناحية وعلى رأسه غترة ركز وستراه، كان يظن بأني صغير وسأقول أيوة رأيته، لكن كانت تلك المرة الأولى والأخيرة لزيارة هؤلاء الدجالين.

اترك تعليقاً

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك.‬

للموافقة على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط يرجى الضغط على زر “أنا أوافق”، كما يمكنك قراءة سياسة الخصوصية الخاصة بموقعنا.