دار الحجر | Photo credit: Rod Waddington on VisualHunt.com / CC BY-SA
article comment count is: 1

أهم 5 وجهات سياحية داخلية لشباب صنعاء

في ظلّ الأزمة العاصفة بالبلاد ومحدودية التنقل بين المحافظات اليمنية بسلاسة، يمكن اعتبار المناطق الجغرافية التالية، أهمّ الوجهات السياحية التي يرتادها شباب صنعاء والمحافظات المجاورة لها لقضاء أوقات ممتعة بمعية أسرهم أو بمفردهم وخاصة أيام الأعياد والإجازات السنوية:

1- شبام كوكبان | عمران

شبام كوكبان | Photo credit: Rod Waddington on Visual hunt / CC BY-SA

على سفح جبل ذخار، المرتفع عن مستوى سطح البحر بما يقارب 2800 متراً، تتربّع مدينة شبام كوكبان التابعة إدارياً لمحافظة عمران، والواقعة شرق مدينة المحويت بمسافة 76 كيلو متراً، وتعدّ واحدة من المتنفّسات السياحية التي يقصدها الناس للراحة والاستجمام.

يعود تاريخ المدينة إلى عشرات القرون الزمنية الماضية، ولها هويّة ثقافية مليئة بالأسرار والعجائب، وجمال طبيعي فياض ومخزون ثقافي فريد، وجميعها عوامل مشجّعة لتكون وجهة دائمة للزّوار ومقاصد الرحلات السياحية الداخلية جماعية وفردية.

اشتهر سكّان مدينة كوكبان بعشق الفنّ والطّرب، ومن بين أركانها خرج العديد من الشعراء والفنانين الغنائيين، في مقدمتهم الفنان الكبير الراحل محمد حمود الحارثي، ومن أغانيه التي تضمنت غزلاً في المنطقة ذاتها: “سقاش يا كوكبان العزّ، وروضة بلادي، يا حصن وادي النعيم”.

وتبعد مدينة شبام كوكبان عن صنعاء، بنحو 45 كيلومتراً، ويحدّها من الشمال مديرية ثلاء، ومن الجنوب بني مطر والحيمة الداخليّة، ومن الشرق مديريّتا همدان وبني مطر، ومن الغرب مديريّة الطويلة.

2-  دار الحجر | صنعاء

دار الحجر | Photo credit: Rod Waddington on VisualHunt.com / CC BY-SA

وسط وادي ظهر بمديرية همدان محافظة صنعاء (حوالي 15 كيلومتراً من مدينة صنعاء) تربض صخرة شاهقة، يقع على رأسها قصر دار الحجر الشهير بهندسته المعمارية الفريدة واخضرار المساحة الجغرافية المحيطة به، وزراعتها للفواكه مثل العنب والفرسك والسفرجل.

تتفاوت الروايات التاريخية المرتبطة ببداية التأسيس لهذا المعلم الأثري، وأقربها تاريخياً تشير إلى أن الإمام يحيى بن حميد الدين عام 1918م، بنى القصر في الثلاثينات ليكون مقر إقامته الصيفي، ليتحول بعد ثورة 26 سبتمبر 1962م إلى مقر سياحي ومتحف.

المبنى الأثري مكون من 7 طوابق متناسقة مع مساحة وتكوين الصخرة، (قاعدة بنيان القصر)، استخدم لبنائه الحجر الأسود (الحبش)، وزيّنت أبوابه ونوافذه بزخرفات ونقوش مميزة، وله مخارج عديدة، ويعتمد نظام التبريد لمياه الشرب عبر الأواني الفخارية، ويضم العديد من الغرف والسلالم وقاعات الاجتماعات.

المعالم الأثرية في مكونات القصر وبنائه الفريد واخضرار محيطه جعل من المنطقة مزاراً دائماً للسياح الأجانب، ومتنفساً يومياً للرحلات العائلية وقاصدين السياحة الداخلية من سكان مدينة صنعاء.

ولا تكاد تخلو المنطقة من أفواج السياحة الداخلية الذين في العادة يتقاطرون إليها صباحاً على متن سيارات خاصة، احتفاءً بعرس واحدٍ أو مجموعة من أقربائهم الشباب، حيث يؤدّون هناك رقصة البَرَع ويلتقطون الصور التذكارية. وإلى ما قبل تفاقم الأزمة السياسية في اليمن، كان بعض طلاب الجامعات اليمنية الحكومية والأهلية، يكملون فعالية الاحتفاء بتخرجهم برحلة سياحية داخلية إلى منطقة دار الحجر، كمتنفس سياحي قريب، ومحطة استراحة ما بين مرحلتي إنهاء تعليمهم الجامعي والانطلاق نحو الحياة العملية.

3- قرية الهجرة | حراز

حراز | Shutterstock

على قمّة واحدٍ من الجبال الشاهقة بمنطقة مناخة بمديرية حراز في محافظة صنعاء (115 كم غرب مدينة صنعاء) تربض هذه القرية على حافة هضبة شديدة الانحدار، يطوّق عنقها الضباب، وتلتف حولها مدرجات زراعية، ومن بين ثنايا منازلها المتراصة يلمع بريق أحجارها، فتبدو للناظر لوحة فنّية غاية في الإبهار.

إلى ما قبل العام 2011م، تعدّ هذه القرية من أهمّ المزارات السياحية التي يؤمّها السياح القادمون إلى اليمن من أوروبا ومختلف دول العالم، لتميّزها بعدد من المواقع الأثرية وأسواق التّحف ومنتجات الحرف اليدوية، وما تزخر به من موروث شعبي وطابع معماري فريد.

القرية ترتفع عن سطح البحر بنحو (2200 متراً) وتتوفّر فيها خدمات سياحية إيوائية وفندقية ما يؤهلها لتكون وجهة هامة للرحلات السياحية الداخلية للشباب اليمني من عموم المحافظات.

4- منتجع وادي جارف

على بُعد 30 كيلو متراً جنوب صنعاء، بمحاذاة طريق صنعاء- تعز، يقع منتجع وادى جارف السياحي بمديرية بلاد الروس، محافظة صنعاء، (1500 متراً فوق سطح البحر)، وتتمتع المنطقة بمناخ دافئ شتاءً وتشتهر بوجود العديد من الآبار والينابيع المائية الكبريتية الساخنة.

وتضم المنطقة عدداً من القرى والمباني والحصون التاريخية، وتشتهر بزراعة البن والخضار والفواكه وأنواع الحبوب، ويقصدها الزوار من صنعاء والمناطق المجاورة للسياحة والاستمتاع بمناظرها الخلابة والعلاج الطبيعي لبعض الأمراض.

5- شلال بني مطر

قناة مائية بمحيط شلال بني مطر | منصتي 30

يقع شلاّل بني مطر على بُعد نحو 30 كيلو متراً غرب مدينة صنعاء، بمحاذاة طريق صنعاء-الحديدة، وهو عبارة عن جدول مائي طبيعي (سائلة) وقناة مائية (سدّ) أنشئت لحفظ مياه الجدول المتدفق من أعالي جبال مديرية الحيمة (محافظة صنعاء).

ورغم افتقار المنطقة لمقومات السياحة، والخدمات الافتراضية، إلاّ أنها تعدّ وجهة سياحة داخلية يومية، للأسر والعائلات والشباب وخاصة أيام الأعياد والعطلات الرسمية لقضاء أوقات قصيرة ممتعة وخالية من تداعيات ضجيج المدينة وصخبها المتزايد.

 

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (1)