كيف تتخطى ألم الانفصال
article comment count is: 0

كيف تتخطى ألم الانفصال؟

الانفصال هو حالة من فقدان الذاكرة، ووجع لا يتوقف يجعل الشخص يصحى ليلاً ولا ينام في النهار، كما أن إنهاء العلاقات العاطفية ليس بالأمر السهل عاطفياً ونفسياً على كل من الرجل والمرأة، فالشروخ النفسية لا تداويها المسكنات والأدوية بل تحتاج إلى الكثير من الوقت، وربما تكون غير قابلة للعلاج إلى الأبد ولا تموت إلا بموت أحد أقطاب المنفصلين.

وإذا كنت قد مررت بتجربة فاشلة لم يكتب لها النجاح فلا تسمح بالحزن أن يتسلل إلى قلبك، واتبع تلك النصائح التي ينصح بها متخصصو علم النفس ومن خلال زاوية (كيف؟) نوضح لك كيفية تخطي ألم الانفصال واستراتيجية العبور الآمن لمصابي هذه الحالة.

  • خطوات تساعدك في التخطي

1. تقبل ألم الانفصال

أول خطوة في التعامل مع ألم الانفصال عليك تقبل أن العلاقة العاطفية قد انتهت وعليك تقبل الألم الذي تشعر به فالألم العاطفي مؤلم تماماً مثل الألم الجسدي، وأنك في أصعب مراحل الألم ويجب عدم التظاهر بأنك بخير وعدم إنكار مشاعرك أو التقليل منها. إبكِ متى ما أردت فهذا يقلل من مشاعر غضبك وحزنك وقلقك، وتحدث عن مشاعرك لمن تحب فقط.

2. قطع سبل التواصل مع الشريك

من الصعب فعل ذلك لأنك لا زلت تحبه، ولديك مشاعر نحوه ولكن استمرار التواصل مع الشريك السابق لن يفيد كون ذلك يجعل الجرح مفتوحاً تحدث مع ذاتك بالانفصال، إمسح أرقام هواتفه من هاتفك وتوقف عن متابعة أخباره عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، كل ذلك سيشعرك بالمرارة ويزيد الألم.

3. الانشغال

الانشغال يعمل على تشتيت الذات، قراءة الكتب، الانضمام لأندية تشغل فراغك فكل ذلك يساعد على التعامل مع مشاعر الألم على المدى القصير.

4. الوقت كفيل بالعلاج

امنح نفسك وقتاً من أجل التعامل مع ألم الانفصال

جرح القلب نتيجة انتهاء العلاقة العاطفية والمرور بألم الانفصال لن يدوم، ولكن عليك ألا تستعجل مروره وانتهاءه، يجب أن تصبر على ذاتك وعليك أن تحترم دورة مشاعرك فكل شعور تشعر به في مرحلة الانفصال يمهد الطريق لشعور آخر وعندما تمنع نفسك من أن تعيش شعوراً معيناً فأنت هنا تعمل على اختلال التوازن في دورة مشاعرك مما يمنعك من التحرر بشكل كامل من مشاعر الألم.

  • ثلاث استراتيجيات نفسية للتغلب على مشاعر الحب السابق

الاستراتيجية الأولية

إعادة التقييم السلبي للشريك السابق: من خلال التركيز على الصفات السلبية له (عصبي/ عصبية للغاية، ذو مطالب لا تقف عند سقف محدد، وغيرها من الصفات السلبية الأخرى).

الاستراتيجية الثانية

إعادة تقييم مشاعر الحب بعد الانفصال: وهي استراتيجية تدرب الشخص على تقبل العواطف التي يثيرها الانفصال.

الاستراتيجية الثالثة

الإلهاء: وهي أبسط وأسهل طريقة للتعامل مع الانفصال، وتعتمد على تغلب الشخص على مشاعره بعد الانفصال وتعد استراتيجية “الإلهاء” أمراً ناجحاً على المدى القصير فقط.

كيف يكون ألم الانفصال على الرجل والأنثى؟

توصلت دراسة إلى أن النساء والرجال يتصرفون بطريقة مختلفة بعد انفصالهما، إذ تعاني المرأة بشكل حاد على المستوى النفسي والجسدي، في حين يجد الرجل صعوبة في هضم نهاية العلاقة، لكنه يكبت ذلك في نفسه، حسب ما أشار موقع “فرويندين” الألماني، نقلاً عن دراسة صادرة بالتعاون بين جامعتي “بينغامتون” الأمريكية ولندن البريطانية.

وأوضحت الدراسة أنه رغم معاناة المرأة بحدة نفسياً وجسدياً وميلها بشكل أكبر إلى السلبية، بيد أنها تستوعب الانفصال بشكل أفضل من الرجل، الذي يعاني من تبعات الانفصال فترة أطول، وقد لا يستطيع التعافي من آثاره بشكل كامل بالمرة.

كيفية بدء حياة جديدة بعد الانفصال؟

ـ تغيير قصة الشعر

ـ عدم الاستماع إلى الأغاني السابقة

ـ اختيار نوع جديد من العطور

ـ اقضِ وقت الفراغ مع الأصدقاء

ـ تغيير طريقة التفكير

ـ محو الرقم من الهاتف

ـ تغيير رأي الأصدقاء عنه

ـ تغيير طريقة الملابس

اخيراً لكل منا علاقة مر بها شخص في حياته وانتهت هذه العلاقة، لذلك يجب أن نستمر في الحياة ونتوقف عن البحث عنها وكل ما يتعلق بتلك العلاقة سواءً من الأصدقاء المقربين أو من وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، من أجل بدء الحياة.

 

اترك تعليقاً