article comment count is: 0

«مائة يوم فن» حملة سلام أدواتها الجمال والألوان

انتشرت حملة مائة يوم فن، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فيس بوك تحديداً، لمجموعة من الفنانين التشكيليين اليمنيين، حيث يقومون بنشر أعمالهم الفنية ولمدة مائة يوم.

يوضح وليد دله لـ”منصتي 30″، وهو الفنان التشكيلي الذي أطلق فكرة حملة “مائة يوم فن” أنه عرض الحملة على مجموعة من الفنانين التشكيليين اليمنيين وتم تفاعلهم، حيث بدأت الحملة في 31 أغسطس 2020، مضيفاً “جاءت فكرة الحملة لتخفف علينا وطأة الحرب والكراهية المبعثرة كل يوم برعاية واهتمام الفرقاء”، مشيراً إلى أن الهدف من الحملة هو “لملمة الفن والجمال بصوت الإبداع واليمن ككل”.

بدأت الحملة بشعارها “بعيداً عن الحروب الحمراء والتحالفات المفككة، بعيداً عن أحلام الشعوب في التوحد والانفصال بعيداً عن الدين والشياطين والملائكة، ها نحن نقبل التحدي بزمن الحرب بنشر أعمالنا الفنية ولمدة 100، ويتم ترشيح فنان للمشاركة في كل يوم”.

اليوم الأول اليمن
بعيدا عن الحروب الحمراء والتحالفات المفككة
بعيداً عن أحلام الشعوب في التوحد والأنفصال
بعيدا عن الدين…

تم النشر بواسطة ‏وليد دله‏ في الاثنين، ٣١ أغسطس ٢٠٢٠

 

يقول الفنان وليد دله “إن تفاعل الفنانين رغم أن الحملة في بدايتها  تفاعل غير متوقع، حيث تفاعل الكثير من الفنانين ويصل عددهم لما يقارب 50 فنان وفنانة تشكيلية”.

مواجهة القبح بالجمال

في حديثها  لـ”منصتي 30″، تقول الفنانة التشكيلة سبأ جلاس، وهي إحدى الفنانات المشاركات في حملة “مائة يوم فن”: “لا يكاد يمر يوم علينا إلا ونسمع أو نرى ما يدمي قلوبنا ويثير فينا الغضب تارة والحزن تارة أخرى”.

وتضيف “كانت حملة المائة يوم فن مبادرة رائعة، نحاول فيها البعد عن خلافاتنا وأحزاننا، وندعو جميع الفنانين لنشر أعمالهم على صفحاتهم (الفيس بوك)”.

وتعبر جلاس على أن الحملة “هي محاولة لمواجهة القبح بالجمال، ونشر الحياة والألوان، لعلنا نجد ما يساعدنا على بقاء أرواحنا جميلة تألف وتميل إلى الجمال والحياه وتستنكر كل ما يناقضه”.

اليوم السادس ..
اليمن 🇾🇪
بعيداً عن الحروب الحمراء والتحالفات المفككة
بعيداً عن أحلام الشعوب في التوحد والأنفصال
بعيداً…

تم النشر بواسطة ‏‎Saba Jallas‎‏ في السبت، ٥ سبتمبر ٢٠٢٠

الفن جزء من الواقع

تشير جلاس إلى أن الفن جزء من الواقع، حيث أنه جزء من معركة الخير والشر، لأن الفنان يحاول  في كثير من الأحيان أن  يطرح قضايا وهموم الناس، لكي يوصل صوته وصوت المعاناة لأبعد مدى، هي محاولة دائمة لجعل الآخر ينتبه لقضايا غالباً تشغله كفرد يعاني مثله مثل الملايين من  الناس لويلات الأزمات والحروب.

رسالة للعيش بسلام

في حديثه لـ”منصتي 30″، يقول الفنان التشكيلي ردفان المحمدي وهو أحد الفنانين المشاركين في حملة “مائة يوم فن”: “الحملة جاءت فكرتها من صديقي الفنان وليد دله، وقد تناقش معي ومع بعض الفنانين وتحمسنا للفكرة، وبدأنا بنشر أعمالنا  الفنية، ويأتي هدف الحملة لنشر الجمال واللون في صفحات فيسبوك بدلاً من نشر العنف والقبح، كما هي رسالة  منا ورغبة للعيش بسلام ونبذ العنف والحرب”.

ويضيف”رقعة الحملة في اتساع كبير، وكل يوم تزاد انتشاراً في اليمن، بالإضافة إلى رغبتنا في إطلاقها عربياً أيضاً لتنتشر لدى الكثيرين”.

اليوم الخامس عشر :مصر
مستمرين بالتحدي رحلة ال #مائة_يوم_فن
لوحتي زيت على قماش
وريقة الحنا٢
ارشح اليوم الفنان الفنان.التشكيلي ممدوح السقطري
لخوض التجربة ونشر كل لوم عمل لمدة مائة يوم

تم النشر بواسطة ‏ردفان المحمدي‏ في الاثنين، ١٤ سبتمبر ٢٠٢٠

 

دور الفن

أما عن دور الفن يقول المحمدي إن “الفن بكل تخصصاته نقيض للعنف، من يحب سماع الموسيقى بالتأكيد يزعجه أصوات الرصاص، ومن يحب مشاهدة اللوحات يزعجه بالتأكيد مشاهدة الخراب، الفن غذاء الروح وإشباع للعاطفة، فإذا أشبعت العاطفة لن يتجه الناس للقتل”.

تحدٍّ صعب

تقول  الفنانة التشكيلية “هيا الحمومي”  وهي أحدى المشاركات في حملة “مائة يوم فن”، إن الفكرة جميلة، خصوصاً في ظل الظروف الصعبة جداً التي نعيشها من كل النواحي، فهي محاولة منا لإيجاد شيء إيجابي”.

وتضيف “المعروف أن الرسم و الألوان كلها تساعد على الراحة النفسية، و لكن هو بنفس الوقت تحدٍّ صعب لنا كفنانين، لأن نفسياتنا في ظل الأوضاع التي نعيشها لا تساعد  على رسم أشياء إيجابية، و لكن نحاول قدر استطاعتنا  أن نُظهِر الجمال في البؤس الذي نمر فيه”.

#١٠٠_يوم_فن

تم النشر بواسطة ‏هيا الحمومي‏ في الجمعة، ١١ سبتمبر ٢٠٢٠

 

الفن يعزز التعايش

وتشير الحمومي إلى أن الفن يعزز السلام والتعايش، فعندما يرسم الفنان ويعرض لوحته للجمهور، تأتي رادات  الفعل الإيجابية  من قبل الجمهور، حيث تعبر تعليقات الجمهور عن ردة فعل طبيعي تعكس جمال العمل  الفني، وهي بعيدة كل البعد عن ديانة الرسام، أو فكره، أو عرقه، أو جنسه، يتغاضى الجميع لا إرادياً عن كل تلك الفوارق، ويتكلم  الجميع  بلغة الفن فقط”.

رسالة الفن الرئيسية هي السلام

يختم الفنان وليد دله حديثة لـ” منصتي 30″، بقوله “رسالة الفن الرئيسية هي السلام في المجتمع والتسامح والجمال، وهو ما يعزز السلم الاجتماعي لوطن كبير وسامي بتناول المثل والأخلاق والمحاسن التي تعزز الهوية الوطنية للعمل الثقافي والإنساني، خصوصاً ونحن بزمن الحرب الذي ينفث الكراهية بكل الزوايا”.

 

وأنت، برأيك هل الفن بكل أنواعه يحمل رسالة سلام؟

 

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً