المشاركون في التدريب عبر تطبيق ZOOM على الإنترنت.
article comment count is: 1

تدريب صحفيات وصحفيين يمنيين على صحافة السلام

نظمت اليونسكو بالشراكة مع منظمة إعلام للسلام (MAP) وبدعم من RNW Media، تدريباً رقمياً لمدة 5 أيام لمدربين حول صحافة السلام في اليمن، كجزء من مشروع “تمكين الشباب اليمني نحو السلام: ضمان الوصول إلى المعلومات والمشاركة“، الممول من قبل صندوق الأمم المتحدة لبناء السلام.

يأتي التدريب في سياق مواجهة ما تتعرض له وسائل الإعلام من تهديدات واستقطاب المعلومات، حيث يمكن أن تكون وسائل الإعلام أساسية إما لتأجيج الصراع أو تعزيز مجتمع شامل ومسالم، فبعد سنوات من الصراع، أصبح العثور على معلومات موثوقة ومدققة الحقائق حول عملية بناء السلام أكثر صعوبة، ووسط مشهد إعلامي منقسم، تنتشر المعلومات الخاطئة والمضللة، مما يزيد من تآكل الثقة في المعلومات ويزيد من استبعاد الشباب من عملية بناء السلام.

يهدف هذا التدريب حول صحافة السلام إلى تطوير مهارات وقدرات الصحفيين الشباب لتوفير تغطية متوازنة حول عملية بناء السلام، ومنحهم المفاتيح لفهم المفاوضات الجارية مع الأخذ في الاعتبار الحساسيات المختلفة لنقل معلومات محايدة.

ركز فريق تدريب المدربين على أخلاقيات وسائل الإعلام، وفهم وتحليل النزاعات، فضلاً عن مكافحة المعلومات المضللة وخطاب الكراهية وممارسة صحافة السلام. بالإضافة إلى ذلك، زود فريق تدريب المدربين المشاركين بأدوات وأساليب تقنيات التدريب.

شارك في التدريب 10 صحفيين يمنيين شباب (6 إناث/4 ذكور) من كل منطقة من المناطق الخمس التي يغطيها المشروع (عدن، حضرموت، الحديدة، صنعاء، تعز)، بعد أن تم اختيارهم في إطار تنافسي تم الإعلان عنه في سبتمبر/أيلول الماضي.

قالت أحلام المقالح وهي صحفية مشاركة “دخلت أول يوم تدريب وحلمي أن أكون مدربة، وخرجت بعد خمسة أيام ثرية بالمعلومات والإلمامات الصحفية بحلم أكبر وقدرة أعظم؛ فأصبحت أمتلك مهارات كتابة ونشر مواد صحفية تنطبق عليها معايير صحافة السلام كل الشكر لمنصتي 30، وMAP واليونسكو”.

قال بسام القاضي، وهو صحفي مشارك “بتنا اليوم قادرين على مشاركة زملائنا ما تعلمناه لنساهم معاً في نشر ثقافة السلام ومناهضة خطاب الكراهية، وإن شاء الله ننطلق في تدريب الصحفيين حول صحافة السلام في محافظاتنا بهدف تعزيز دور الإعلام في نشر ثقافة/صحافة السلام ككل”.

في المرحلة الثانية سيتم اختيار أفضل خمسة متدربين لتقديم تدريب حول صحافة السلام لـ 50 صحفياً في اليمن وإنتاج مواد صحفية ومحتوى حول عملية بناء السلام في اليمن سيتم نشرها على موقع “منصتي 30” المشروع التابع لمؤسسة RNW Media، سيساهم هذا النشاط في زيادة وصول الشباب اليمني إلى معلومات موثوقة وبناء الشعور بالثقة والملكية بالإضافة إلى مساعدتهم على المشاركة بطريقة بناءة في عملية بناء السلام.

قالت منى تركي، وهي صحفية مشاركة من عدن “الدورة أضافت إلى معارفي و مهاراتي على مستويات عديدة؛ من جهة مفاهيم النزاع و صحافة السلام، مهارات تحليل النزاع و صياغة محتوى سلام، إعداد مادة تدريبية و تقديمها. لكن الإضافة المفاجأة بالنسبة لي كانت التعرف على تقنيات التعلم عن بعد التي ولدهشتي كانت فعالة و مرنة. فشكراً لماب، يونسكو ومنصتي 30”.

قال سالم بن سهل، وهو صحفي مشارك: “تتعامل صحافة السلام مع النزاعات بطريقة بناءة عن طريق تهيئة الأطراف لتقبل السلم والقبول بالرأي الآخر، والنزاعات لا تقتصر على العنف المسلح فقط بل تشمل العنف الثقافي والاجتماعي وغيرها من ممارسات العنصرية والكراهية. تغمرني السعادة بتخريج هذا البرنامج مجموعة من الصحفيين المتخصصين في صحافة السلام من أجل تحليل وتفسير النزاع بغرض تقديم الحلول المساهمة في بناء السلام”.

قالت المدربة “ڤانيسا باسيل” مؤسِسة ورئيسة منظمة إعلام للسلام: “كان تدريب الصحفيين اليمنيين المتحمسين والمشاركين متعة حقيقية، لم يتغلب المشاركون على تحديات التدريب عبر الإنترنت فحسب، بل طلبوا أيضاً وقتاً إضافياً لطرح المزيد من الأسئلة والحصول على مزيد من المعرفة. المنهجية التفاعلية والنهج التشاركي المعتمدان في التدريب حافظا على انتباه وتركيز المتدربين واهتمامهم طوال مدة التدريب وجعلا عملية التعلم سلسة ونشطة ومنفتحة وشاملة ومريحة. أنا سعيدة وفخورة لأن 10 صحفيات وصحفيين يمنيين جدد، لديهم الآن المعرفة والمهارة في صحافة السلام وطرق التدريب وأساليبه، وهم مستعدون حقاً وقادرون على المساهمة في بناء السلام في اليمن الممزق”.

يهدف مشروع اليونسكو المنفذ والممول من قبل PBF بعنوان “تمكين الشباب اليمني نحو السلام: ضمان الوصول إلى المعلومات والمشاركة” من خلال نهجه الشامل والتشاركي، إلى تمكين الشباب بالمهارات والمعارف والأدوات اللازمة لإنشاء المعلومات والمحتوى والحوار لدعم عملية بناء السلام، من خلال الجمع بين الوصول عبر الإنترنت إلى المعلومات وتطوير وسائل الإعلام والمساعدة، وستكون هذه أول مبادرة -يقودها الشباب وتركز على الشباب في اليمن- تقدم رؤى حول الآراء والمخاوف الحالية للشباب اليمني حول بناء السلام مع تعزيز حريتهم في التعبير وتطلعاتهم مع صناع وأصحاب القرار ووسطاء السلام.

 

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (1)